الأقسام

صفحات

روابط

مخاطر عمليات تجميل الثدي

مخاطر عمليات تجميل الثدي

عمليات تجميل الثدي اصبحت من العمليات المنتشرة، ولكن أي متى يجب اللجوء إلى العمليات وكيف يتم التدخل الجراحي  وما هي مخاطر عمليات تجميل الثدي

ما هو تضخّم الثدي

هو كبر حجم الصدر بطريقة مبالغ فيها، خصوصاً بالنسبة لشكل جسم المرأة. يرتبط تضخّم الصدر عادةً بترهّله، وأحياناً بعدم تماثل الثديين. فتعاني المرأة من آثار بدنية ووظيفيّة، كآلام الرقبة والكتفين والظهر، صعوبة في ممارسة الرياضة وفي إيجاد ملابس مناسبة؛ إلى جانب آثار نفسية ملحوظة، في بعض الحالات، مثل الشعور بالنقص وتزعزع ثقتها بنفسها.

ما هو ترهّل الثدي

هو كناية عن هبوط غدّة الثدي وتمدّد الجلد الذي يحيط بها. ويكون الصدر في موقع منخفض جدّاً وغير ممتلئ في الجزء العلوي منه. قد يكون الترهّل أوّلياً أو ثانوياً، يعقب انخفاض الوزن، أو الرضاعة، أو الحمل عدّة مرّات، أو قد يكون ببساطة مرتبطاً بالتقدّم في العمر.
في حالة الترهّل مع بقاء حجم الصدر كما هو، بمعنى أن تبقى غدّة الثدي موجودة، إنّما في الجزء السفلي منه، يجري رفع الثدي دون اللجوء إلى جراحة ترقيعية.
في حالة ترهّل الصدر وضموره، أي أن يكون الثدي هابطاً وفارغاً، تُجرى، بالإضافة إلى رفع الثدي، جراحة ترقيعية من أجل إعادة حجم الصدر.

في حالة تضخّم الثدي

خلال التدخّل الجراحي، تتمّ إزالة النسيج الغددي الزائد، مع الحفاظ على حجم متناسق مع شكل جسم المريضة ومتوافق مع رغبتها. يجب بعد ذلك تعديل الجلد الذي يغلّف الثدي، أي إزالة الجلد الزائد، للحفاظ على شكل وحجم مناسب للصدر الجديد. ثمّ تجري خياطة حوافّ الجلد الذي تمّ قصّه: هذه القطب قد تظهر على شكل ندوب.

الندوب

تكون الندوب إمّا شكل حرف T مقلوب في حالة تضخّم الثدي بشكل كبير أو الثدي ذي القاعدة الكبيرة مع ثلاث مكوّنات: ندب حول اللعوة في محيط منطقة هالة حلمة الثدي، بين الجلد البنّي والجلد الأبيض، وندب عمودي بين الطرف السفلي لدائرة حلمة الثدي والطيّة تحت الصدر، وندب أفقي مخفيّ في الطيّة تحت الثدي. ويكون طول الندب الأفقي متناسباً مع حجم التضخّم والارتخاء؛ أو، بما أنّه تمّ تخفيف التضخّم والترهّل، يمكن إجراء طريقة عمودية تسمح بإخفاء الندب الأفقي.

تكبير الثدي وفقًا للطب البديل

في حالة ترهّل الثدي
تتمّ في العملية إعادة تشكيل شكل الصدر عن طريق العمل على الجلد المحيط بالثدي والنسيج الغددي. ويجري تركيز الغدّة ورفعها. بعد ذلك، يجب تعديل الجلد المحيط بالثدي، أي إزالة الجلد الزائد بحيث يتمّ تحقيق شكل وحجم مناسب للصدر الجديد. ثمّ تجري خياطة حوافّ الجلد الذي تمّ قصّه: هذه القطب قد تظهر على شكل ندوب يكون عددها مختلفاً حسب مدى ارتخاء الثدي.

الجراحة التجميلية الترقيعية
بما أنّ ترهّل الثدي يرتبط بنقص الحجم نقص نسيج الثدي ، قد ترغب المرأة بإعادته إلى مكانه في نفس وقت إجراء العملية، أي بجراحة ترقيعية لإعادة الحجم المرغوب للصدر. ويسمّى هذا التدخّل الجراحي جراحة تجميلية ترقيعية ، لأنّه يشمل إجراءين جراحيّين في عمليّة واحدة: ترقيعي لزيادة حجم الثدي، وتجميلي لتصحيح ارتخائه. في الواقع، لا تسمح الجراحة الترقيعية لوحدها برفع الثدي الهابط، فزيادة حجم الثدي سيؤدّي بطبيعة الحال إلى زيادة هبوطه.
الاتجاه اليوم هو الرغبة في تقليل الندوب إلى أقصى حدّ على حساب شكل الثدي أو تماسكه على مرّ الزمن. وننسى في هذا السياق أنّ غدّة الثدي هي ملحق للجلد الذي يكون دعامتها الوحيدة، فهي ليست مثبّتة في العمق؛ أي أنّ الجلد هو بمثابة حمّالة الثدي الطبيعية. والندب في المكان المناسب والمخفي بشكل محكم في الطيّة تحت الثدي، لصدر ذي شكل جميل ومظهر طبيعي أفضل دائماً من الثدي الفريد من نوعه. تكمن الصعوبة في التدخّل الجراحي في اختيار الطريقة المناسبة التي تعطي أفضل نتيجة وفقاً لشكل الثدي قبل الجراحة ولشكل جسم المريضة. فنفس الطريقة المستخدمة على سيّدات بأشكال جسم مختلفة سوف تعطي نتائج مختلفة. الطبيب وحده فقط القادر على تحديد الطريقة المناسبة.

كيف يتمّ التدخّل الجراحي

من الضروري إجراء جلستين استشاريّتين قبل عمليات تجميل الثدي، وأخذ مهلة للتفكير لا تقلّ عن 15 يوماً، مع إجراء صورة أشعّة للثدي صورة شعاعيّة مع صورة بالموجات فوق الصوتية ، وجلسة استشارة مع طبيب التخدير.
قبل عمليات تجميل الثدي، يتمّ إجراء رسومات على صدر المريضة أثناء وقوفها، من أجل الحصول على تماثل تامّ بين الثديين بعد العمليّة. وتجرى هذه الأخيرة تحت التخدير العام، وتتراوح مدّتها بين ساعتين ونصف و3 ساعات ونصف، حسب مدى تضخّم الثدي والتدخّل الجراحي الذي تمّ اختياره.
يتمّ فحص النسيج الذي جرت إزالته فحص الأنسجة ، ثمّ إدخال نازحة ريدون من أجل منع الورم الدموي ، ووضع ضمّاد ضاغط في نهاية التدخّل الجراحي. ويتمّ إزالتهما عند الخروج من المستشفى واستبدالهما بحمّالة صدر لمدّة شهر.

من المفضّل البقاء في المستشفى لمدّة تتراوح بين 24 و48 ساعة. ونتائج ما بعد العمليّة مؤلمة بعض الشيء بطبيعة الحال، تختفي بعد حوالي 15 يوماً. في البداية، يكون حجم الثدي متضخّماً قليلاً بسبب وذمة تختفي تدريجياً خلال شهرين. وتظهر الندوب بعد أسبوعين أو ثلاثة.
يُنصح بتجنّب حمل الأشياء الثقيلة في الأسابيع التي تعقب العمليّة الجراحية، وتجنّب ممارسة الرياضة لشهرين بعد العملية.