الأقسام

صفحات

روابط

مواقع تساعدك في دراستك

مواقع تساعدك في دراستك

دائمًا ما يتعرض الطالب إلى مواقف يحتاج إلى مساعدة بها أثناء الدراسة، سواءً حل أحد الواجبات المطلوبة، أو مشروع تخرجه ومتطلباته من بحث مثلًا وأشياء أخرى.

هذه الأمور تؤدي أحيانًا إلى شعور الطالب بالعجز، كونه لا يعرف كيف يمكنه القيام بهذه المهام المطلوبة منه، ويدرك جيدًا أنّه لا يمكن اللجوء إلى المعلم في هذه الحالة؛ لأنّه صاحب المهام المرغوب القيام بها.

وبالتأكيد فإنّ أي طالب يفكر في هذه المسألة الآن، كوننا على مشارف بداية العام الدراسي الجديد، ويتساءل حول ما الذي ينبغي عليه فعله في هذا الأمر.

الآن عزيزي الطالب … لم تعد هذه مشكلة على الإطلاق، فنحن في هذا المقال نرشح لك مجموعة من المنصّات المختلفة، والتي تساعدك في إنهاء المهام المطلوبة منك من خلال مختصين لمساعدتك، أو وسائل تسهل عليك العمل عبر مجموعة خطوات تفعلها بمفردك.

لماذا يجب أن تبحث عن الشيء بنفسك

في اعتقادي الشخصي واحدة من فوائد عملية التعلّم هي أنّها تعزز قدرتنا على السعي ناحية ما نريد تعلّمه، وبالتالي لا ننتظر من يجيبنا عن الشيء، لا بل نسعى نحن بأنفسنا إلى هذا الشخص في حالة وجوده، وهذا ما يجعل من بحثك عملية مفيدة جدًا لك.

كما أنّه في الوقت الحالي فإنّنا دائمًا في حاجة إلى استخدام مهارات البحث على الإنترنت، وهذا الأمر لا يأتي إلّا بالممارسة، وكلما كانت حجم المهام المطلوبة صعبة، كلما تطوّرت مهارتك مع الوقت.

وبالطبع هناك الشيء الأكثر أهمية هو توفير الوقت، فأحيانًا يكون لدينا رغبةً في تعلّم شيء معين، لكن نكون ملزمين بانتظار أن يحين أوانه في المدرسة أو الجامعة، لكن ميزة المحاولات الفردية هي أنّها تعجّل بإتمام هذه الرغبة.

لكن رغم هذه المميزات التي ذكرناها، فإنّ تنفيذ الشيء من خلال الطالب فقط، قد يضعه أمام تساؤل هام، وهو كيف يثق بأنّ ما فعله هو الصواب، فأحيانًا بعد قيامنا بالبحث، نكتشف أنّ النتائج التي وصلنا إليها هي نتائج خاطئة.

ومن هنا تأتي ميزة المواقع التي سوف نتحدث عنها؛ لأنّها تحتوي على كل مميزات البحث التي ذكرناها في هذه الفقرة، بجانب وجود متخصصين بها لضمان جودة المنتج النهائي للطالب.

المواقع التي تقدم لك الحل

1- خلّص

تواجهك مشكلة تعليمية في إنهاء واجبك أو إتمام مشروع تخرجك، يعمل موقع خلّص على ربط الطلّاب بمتخصصين وخبراء في القضايا التعليمية، لمساعدته في المشروع الذي يريده.

يتميز هذا الموقع بأنّ المتخصصين الموجودين عليه كلهم عرب، وهذا يجعل عملية التواصل أسهل بالنسبة للطالب.

كل ما يحتاج إليه الطالب هو أن يدخل إلى الموقع، ويقوم بتسجيل طلبه بشكل مجاني، ثم يحدد تفاصيل طلبه بالضبط، والميزانية التي يملكها لتنفيذ المشروع. وبعد ذلك يقوم المختصون بتقديم عروضهم، وفي النهاية يمكن للطالب اختيار الخبير المناسب له والحصول على مشروعه بدقة عالية.

2- koofers

يتميز هذا الموقع بأنّه يوفر نماذج لبعض الاختبارات، أو بطاقات تعلّم خاصة بالطالب، تساعده على التجهيز للاختبارات الحقيقية.

وهي من الأشياء التي يحتاج إليها الطالب في الكثير من الأحيان، لا سيما مع الاختبارات التي يشعر بالخوف منها أثناء الدراسة، ويحتاج إلى تقليل الشعور بالخوف من ناحيتها.

3- Instagrok

موقع ومحرك بحث يساعد الطالب على التعلّم بطريقة جذابة وممتعة.

من خلال كتابة عنوان الموضوع الذي تبحث فيه، فيقوم الموقع بتجميع المعلومات الموجودة عن الموضوع، ثم يقدمها للطالب في شكل خريطة تفاعلية وجذّابة، المعلومات المقدمة عليها مرتبطة ببعضها البعض، بشكل يساعد على تثبيت المعلومة لدى الطلاب.

كذلك لو توجد فيديوهات متاحة حول الموضوع، فإنّه يتم وضعها ضمن عناصر الخريطة.

4- open study

هذا الموقع يجمع الطلّاب الراغبين في تعلّم أي شيء سويًا من جميع أنحاء العالم، فبعد أن تقوم بالتسجيل على الموقع، يمكنك أن تبحث عن المجموعة التي ترغب في الانضمام إليها، حسب المجال الذي تريده كالفيزياء مثلًا.

من المميزات في هذا الموقع هو أنّه يساعد الطالب على مشاركة معرفته مع الآخرين، وكذلك أن يحصد المعرفة التي يبحث عنها في المجموعات الدراسية.

ويتيح له أيضًا اختبار معرفته من خلال الإجابة على الأسئلة التي يوفرها له الموقع.

5- مجموعة مواقع لتعلّم اللغة الإنجليزية

من الأشياء التي يمكن أن تسبب لنا مشكلة دائمًا هي اللغة الإنجليزية، لا سيما أولئك الذين يحتاجون إليها في دراستهم كلغة أساسية للدراسة.

لذلك لم أقم فقط هنا بترشيح موقع واحد، لكنني وضعت مقالًا من منصة “أراجيك” يقدم اقتراحات مختلفة تمكنك من دراسة اللغة مع مدرّس وأنت في المنزل.

في المقال سوف تجد الميزانية اللازمة لكل موقع، ويمكنك اختيار ما يناسبك بناءً على مواصفات الموقع والمعلّمين الموجودين به، وكذلك طبقًا لما يتوافق مع ميزانيتك.

الآن عزيزي الطالب، لا تقلق من أي شيء، واستعد للعام الدراسي الجديد جيدًا، دون الخوف من أي مشكلة يمكنها أن تواجهك في الدراسة.