الأقسام

صفحات

روابط

هل الانتصاب الصباحي امر صحي؟

هل الانتصاب الصباحي امر صحي؟

في بعض الأحيان يصاب الرجل بتأنيب الضمير جراء الانتصاب الصباحي، في اعتقاد منه أنه قد تم إثارته دون وجود لزوجته، خاصة في حالة الأزواج شديدة الحب لزوجاتهم.

الانتصاب الصباحي ودور مراحل النوم في ذلك

يتصل الانتصاب الصباح بشكل كبير مع مرحلة النوم REM - نوم حركة العين السريعة، وهو مرحلة من مراحل النوم، تتميز بحركة العين السريعة فيها، والذي يعد كجزء من أنماط النوم الطبيعية، حيث يتعرض جسم الإنسان لتحولات وتغيرات طوال الليل بين مراحل النوم المختلفة.

فمع اقتراب الصباح، يكون الإنسان قد قضى أكبر قدر ممكن في مرحلة نوم حركة غير السريعة REM، حيث تسيطر تلك المرحلة على الثلث الأخير من الليل، لذلك عندما تستيقظ في الصباح، فإنه غالباً يكون خارجاً من مرحلة النوم REM.

كما للأحلام الحيوية التي تتميز بها مرحلة نوم حركة العين السريعة، فإن القضيب ينتصب ومتحفزاً بالدم خلال هذه الفترات.

ويرجع ذلك إلى نشاط الجهاز العصبي السمبثاوي، الذي يؤثر على العصب العجزي، وهذا ما يسمى تقنيا قضيب توميسانس، فعندما يحدث هذا في الصباح، فإنه يطلق عليه المجد الصباحي أو الصباح الخشبي .

استمرار الانتصاب

هذا الانتصاب عادة ما يختفي في غضون بضع دقائق بعد الاستيقاظ، ولكن إذا وجدت أن هذا الانتصاب لا يزال مستمراً معك لفترة أطول من ذلك، لمدة أكثر من 4 ساعات، فهذا يعني فشل الدم من الاستنزاف من القضيب، وهنا لا يكون انتصاباً صباحياً، بل تدعى حالة الـ قساح .

حالة الـ قساح

هو خلل في الانتصاب الطبيعي للذكر، يحدث نتيجة للتدفق غير الطبيعي للدم، مما يؤدي إلى الانتصاب الذي يستمر لأكثر من 4 ساعات، وعادة ما يكون مؤلماً، ويمكن أن يحدث دون الشهوة الجنسية؛ أي غياب التهيج الفيزيائي والعاطفي، وتعد هذه الحالة حالة مؤلمة وطارئة، تحتاج إلى علاج سريع.

عدم الانتصاب الصباحي

ليس بالضرورة أن يحدث الانتصاب الصباحي بشكل يومي أو حتى بشكل أسبوعي، لكنّ اختفاءه بشكل تام قد يكون دليلاً على عدم القدرة على الانتصاب أو ضعفه؛ أي الضعف الجنسي كمرض، حيث يساعد وجود الانتصاب الصباحي من عدمه على التفرقة بين الأسباب العضوية و النفسية.

حيث إنه إذا كان الضعف الجنسي مرتبطاً بأسباب نفسية، سيتم الانتصاب الصباحي بسبب سلامة العضو، وبالتالي تدفق الدماء بشكل طبيعي خلال الصباح، وإتمام عملية الانتصاب الصباحي.

أما إذا كان السبب عضويًا، أي إصابة أحد الأوردة بتصلب الشرايين، لن يكون القضيب قادرًا على إتمام العملية، وبالتالي سيتم اكتشاف أنه سبب عضوي.