الأقسام

صفحات

روابط

هل يؤثر اللولب على العلاقة الزوجية؟

هل يؤثر اللولب على العلاقة الزوجية؟

تقلق بعض السيدات من تأثير اللولب على العلاقة الزوجية والعكس،فهل يؤثر تركيب اللولب على العلاقة الزوجية

اللولب هو وسيلة من وسائل منع الحمل، ويكون على شكل حرف T، ويمنع حدوث الحمل وهو ينقسم لنوعين :-

لولب هرموني:-

يطلق هرمون البروجسترون لمنع الحمل.

لولب غير هرموني:-

لولب نحاسي، إذ تكون سلسلته نحاسية.

اللولب والجماع

تفكر الكثير من السيدات عند تركيب لولب منع الحمل في مدى تأثيره على الجماع، لكن في العادة هو لا يؤثر في شئ، فلا تشعرين بوجوده ولا يعيقك عن الممارسة الجنسية، كما لا يشعر به الزوج، ولا يؤثر عليه، إلا أنه هناك استثناءات تحدث أحيانا بسبب:-

  1. خطأ في تركيب اللولب.
  2. طول سلسلة اللولب.

وفي هذه الحالة لابد من الذهاب إلى الطبيب ليتأكد من وضعية اللولب، وقد يقص جزء من السلسلة إن كانت طويلة وشعر بها زوجك.

اللولب والجماع العنيف

حتى وإن كان الجماع عنيف لا يتأثر اللولب به، فكما أوضحنا الحالات التي قد يؤثر فيها اللولب على الجماع أو العكس، وفي الأغلب لا تشعرين لا أنت ولا زوجك بوجوده أثناء العلاقة الزوجية، كما أن اللولب لا يؤثر في الرغبة الجنسية، بل قد يزيدها، وذلك لأنه وسيلة فعالة لمنع الحمل، فلا تقلقي عند تركيبه من احتمال حدوث الحمل، وهو الأمر الذي من الممكن إنه كان يؤثر عليك سابقا قبل تركيبه ويقلقك من ممارسة العلاقة الزوجية.

بالنسبة للدورة الشهرية والجماع ، فالجماع يتوقف عند مجئ موعد الطمث، إلا أن اللولب، خاصة اللولب الهرموني يقلل فترات الدورة الشهرية في بداية تركيبه، ثم تتوقف طوال فترة تركيبه، مما يعني القدرة على ممارسة العلاقة الزوجية طوال الوقت بدون عوائق.